لك الحمد والنعماء

أمية بن أبي الصلت

لـك الـحمد والنعماء والملك ربنا        فـلا  شيء أعلى منك مجدا وأمجدُ
مـليك عـلى عرش السماء مهيمن        لـعزته تـعنو الـوجوه 
iوتـسجدُ
عـليه  حجاب النور والنور 
حوله         وأنـهـار  نـور حـوله تـتوقدُ
فـلا بـصر يـسمو إلـيه 
بطرفه         ودون  حـجاب الـنور خلق مؤيدُ
مـلائكة  أقـدامهم تـحت 
عرشه         يـكفيه لـولا الله كـلّوا وأبـلدوا
قـيام عـلى الأقـدام عانين 
تحته         فـرائصهم  من شدة الخوف ترعد
وسـبط  صفوف  ينظرون قضاءه        يـصيخون بـالإسماع للوحي رُكّدُ
أمـين لـوحي القدس جبريل 
فيهم          ومـيكال  ذو الروح القوي المسَدّدُ
وحـراس  أبواب السماوات دونهم          قـيام  عـليهم بـالمقاليد 
رُصّـدُ
فـنعم الـعباد الـمصطفون 
لأمره           ومـن  دونـهم جـند كثيف مجند
مـلائـكة  لا يـفـترون 
عـبادة           كـروبية مـنهم ركـوع وسُـجّدُ
فـساجدهم  لا يـرفع الدهر 
رأسه          يـعـظم ربــا فـوقه ويـمجد
وراكـعهم  يـعنو له الدهر خاشعا          يــردد آلاء الإلــه 
ويـحـمد
ومـنهم مُـلِفٌّ في الجناحين 
رأسَه            يـكـاد  لـذكرى ربـه يـتفصد
مـن  الـخوف لا ذو سأْمة 
بعبادة           ولا هـو مـن طـول التعبد يجهد
ودون كثيف الماء في غامض الهوا          مـلائـكة تـنحط فـيه وتـصعد
وبـين طباق الأرض تحت بطونها           مـلائـكة  بـالأمر فـيها 
iـردد
فـسبحان من لا يعرف الخلق قدره         ومـن  هو فوق العرش فرد موحد
ومـن لـم تـنازعه الخلائق 
ملكه         وإن  لـم تـفرِّده الـعباد فـمفرد
مـليك  السماوات الشداد 
وأرضها          ولـيس  بـشيء عـن قضاه تأود
هـو الله باري الخلق والخلق 
كلهم          إمـاءٌ  لـه  طـوعا جميعا وأَعبُدُ
وأنـى  يكون الخلق كالخالق 
الذي         يــدوم ويـبقى والـخليقة تـنفد
ولـيس  لـمخلوق  من الدهر جدة         ومـن ذا عـلى مر الحوادث 
يخلد
وتفنى  ولا يبقى سوى الواحد الذي            يـميت ويـحيي دائـبا ليس 
يهمد