أديـرا عليّ الكأسَ ينْقَـشِـعُ الغَـمُّ ،

أبو نواس

أديـرا عليّ الكأسَ ينْقَـشِـعُ الغَـمُّ ،

ولا تَحْبِـسا كأسي ، ففي حَبْسها إثْمُ

ولا تسقيـاني بنتَ عشْـرٍ ، فإنّها

كما عُصِرَتْ لم يَنسَ فرْقتَها الكَرْمُ

ولكن عجوزاً ، بنتَ كسْرى ، قديمَة ً

معَتَّـقَـة ً قد دَبَّ في طـيِّـها الحِلْمُ

إذا ذاقها شُرَّابُها بَجِلوا لها

بألْسُـنِهمْ شُـكْـراً ، فهم عرَبٌ ، عُجْمٌ

وكأسانِ قد دارَا عليّ، مُؤمَّرٌ

ومنتَخَبٌ، هذا فَصيلٌ، وذا قَرْمُ

كأنّي ، وقد عَلَّـقْتُ كفّـيَّ منهما ،

وما فيهما من حَرْبة ٍ ، للفتى سِلْمُ

مُؤلّفُ شاهينٍ بيُسرَى بَنانِهِ،

وفي كَفّهِ اليُمْنَى لشاهينِهِ طُعْمُ

يُـديرُهُمـا دَعْجاءُ رَوْضٌ ، وأدْعَجٌ ،

أخٌ وأخْتُهُ في القوْمِ ، واسْمُهما اسْمُ

يقالُ له مَعْنٌ ، فإمّا نَكَسْتَهُ ،

لتَدْعُو اختَهُ يَوْماً، فمَنكوسه نُعمُ