كَأَنَّ المُضْلِعَاتِ عَلَوْنَ سَلْمَى

الحطيئة

كَأَنَّ المُضْلِعَاتِ عَلَوْنَ سَلْمَى

فصبنَ على البواذخِ من ذراها

أَصَابُوا في العَشِيرة ما أصابوا

فَأَرْضَوْها وحَظُّهُمُ رِضَاهَا

تَضَمَّنها بَنَاتُ الفَحْلِ عَنْهُمْ

فَأَعْطَوْها وقَدْ بَلَغُوا رَدَاها

و كانوا العُرْوَة َ الوُثْقَى إذا ما

تَجَرَّدَتِ الأَمُورُ إلى عُرَاها

إذا اعوجّت قناة المجد يوماً

أَقَامُوها لِتَبْلُغَ مُنْتَهاها