بـكى  عـليك الحُسامُ والقلم

صفي الدين الحلي

بـكى  عـليك الحُسامُ iiوالقلم      وانـفجع  الـعِلم فيك iiوالَعلَمُ
وضحت الأرضُ ، فالعبادُ بها      لاطِـمَـة  والـبلاد 
iiتـلتطم
ُتـظهرُ  أحـزانَها على 
iiمَلك      جـل مـلوك الورى له iiخدم
أبـلجُ ، غضّ الشباب 
iiمقتبل      الـعُمر  ، ولـكن مجدُه iiهرم
مـحكَّمٌ فـي الـوَرى 
iiوآمِله      يـحكم  فـي الورى iiويحتكم
يـجتمعُ الـمجدُ والـثناء 
iiله      ومـالهُ  فـي الـوفود iiيُقتسم
قـد سئِمَت جوده الأنام ، 
iiولا      يـلقاه مـن بـذلهِ الندى سَأم
ماعُرفت  منه (لا) ولا 
ii(نعم)      بـل دونـهنّ الآلاءُ iiوالـنعمُ
الـواهبُ  الألف وهو 
iiمبتسم      والـقاتل الألـفَ وهو مقتحمُ
مـبـتسمٌ والـكُماة 
iiعـابسة      وعـابسٌ  والـسيوفُ iiتبتسمُ
لـم يـعلم الـعالَمون مافقدوا      منه ، ولا الأقربون ما 
iiعَدِموا
مـا فـقدُ فرد من الأيام 
iiكمن      أن مـات مـاتت لـفقدهِ iiأُممُ
يا طالبَ الجود قد قُضي عُمر      فـكل جُـود وجـوده 
iiعـدَم
فـالناسُ  كـالعينِ إن 
iiنقدتهم      تـفاوتت  عـند نـقدك القِيم
مـضى الـذي كان للأنام 
iiأبا      فـاليوم  كـل الأنام قد iiيتِموا
وحـلّ  داراً ضاقت 
iiبساكنها      ودون أدنــى ديــاره iiإرم