إن كنت تبغي أبا بكر فإنهم

ليلى الأخيلية

إن كنت تبغي أبا بكر فإنهم

بكل ساحة قوم منهم أثرُ

نعمى وبؤسى بآفاق البلاد فما

أَعْداؤُهُمْ مِنْهُم، ولا قَدَرُوا

والعالمون إذا ما الأمر ضاقهم

أنّى يُحَاولُ فيه الوِردُ والصَدَرُ

وَکختَرْتُ آلَ أبي بَكْرٍ لِحَاجَتِنا

وكان فيهم لمن يختارهم خيرُ

وَما اتهَمْتُ بَني جزءٍ بِظنّتِهِ

وما أساءوا وما ضاع الذي خطروا