هـيـهـاتَ عنْ  دنيا   هواكَ    أُسـافِـرُ

عبد الله الأقزم


 

هـيـهـاتَ عنْ  دنيا   هواكَ    أُسـافِـرُ

 

 

و على   ظلالي  مِنْ   سـنـاكَ    جواهرُ

و على  فؤادي  مِن  محيطِكَ   واحةٌ

 

 

و مـياهُـهـا    هيَ   في  يديَّ    خواطرُ

سـيـظلُّ  في  محرابِ  قلبـِكَ  عالمي

 

 

هـو   أوَّلٌ   مـا   عادَ    بـعـدكَ    آخرُ

هو عـالـمي  فاحفظْ   يـديـهِ    فكُـلُّـهُ

 

 

مِـنْ  فـضْـل ِ حـبِّـكَ  بـالروائـع ِ زاخرُ

و لـقـد  ذكـرتـُـكَ عـندَ  كلِّ  خـلـيِّـةٍ

 

 

و الـحبُّ   بينَ   شعاع ِ  ذكـرِكَ  زاهـرُ

و الـرُّوحُ  في  يُمناكَ   درٌّ   أبـيـضٌ

 

 

و  على   شفاهِـكَ    دائماً      يـتـفـاخـرُ

ما هـذهِ الـخـرزاتُ  في  تـسـبـيـحِهـا

 

 

إلا   و صـانـعُـهـا    صـداكَ    الـهـادرُ

إنـَّـا اتـَّحـدنـا   بـالسَّـمـاء ِ فنصفـُنـا

 

 

غـيـثٌ    و   آخـرُنـا   نـبـاتٌ    عاطـرُ

و حديـثـُنـا  ما  عادَ     ليلاً    مُظلماً

 

 

و لـسـانـُنـُـا   في   الحبِّ   نورٌ   باهـرُ

يا  سيـِّدي كمْ  ذا نـُثـرتُ على الثرى

 

 

و نـثـارُ    أجـزائـي    إلـيكَ    يُهاجـرُ

لـمْ   يتـحـدْ   إلا    و  فـيـكَ    دعاؤهُ

 

 

لـم    يـتـقـدْ   إلا    و   فـيـكَ    يُحاورُ

خـذني  إلى  صلواتِ روحِـكَ زمزماً

 

 

و الـوصلُ  فوقي    فوق   قلبِك   ماطرُ

هذي  دقـائـقـُنـا  التـي   لم   تـنـهـزمْ

 

 

و  ظهـورُها     قد   مـزَّقـتـْهُ   خـناجـرُ

و جـراحُـنـا  ملحُ   الحياةِ   و  حبـُّنـا

 

 

في   البسملاتِ   المورقـاتِ    جـواهـرُ

يـا سـيِّـدي  مِنْ   أجل ِ حـبٍّ   طاهرٍ

 

 

كُـلِّـي   إلـى   إنـقـاذِ    كـلِّـكَ   حاضرُ

تـحـلـو   حياتي   إذ    حياتي   كلُّهـا

 

 

أفـقٌ    إلى     آفـاق ِ   حـبـِّكَ     طائـرُ

إنـَّـا  تـعـاهدنـا   على    أحضانِـنـا

 

 

و يـذوبُ    في القـُبـلاتِ   جوٌّ  ساحـرُ

لا العصفُ يُرعبنا ومِن نبض ِالهوى

 

 

في    كلِّ    عاصـفـةٍ     فؤادٌ     قـاهـرُ