وذات دل كـأن الـبدر صـورتها

بشار بن برد

وذات دل كـأن الـبدر صـورتها      بـاتت  تـغني عميد القب سكرانا
إن  الـعيون التي في طرفها 
حور      قـتـلنا  ثـم لـم يـحينا قـتلانا
يـا  قوم أذني لبعض الحي 
عاشقةٌ      والأذن  تـعشقُ قـبل العين أحيانا
فقلت : احسنت انت الشمس 
طالعة      أضرمت في القلب والأحشاء نيرانا
فـأسمعيني  صـوتا مطربا هزجا      يـزيد صـبا مـحيا فـيك أشجانا
فـحركت عـودها وانـثنت 
طرباً      تـشدو بـه ثـم لا تـخفيه كتمانا
اصـبحتُ أطـوع خـلق الله كلهم      لأكثر  الخلق لي في الحبِ عصيانا
فـقلت  أطـربتنا يـازين 
مجلسنا      فـهاتِ  إنـك بـالإحسان اولانـا
لـو  كـنت أعلم أن الحب 
iيقتلني      أعـددت لـي قـبل الـقاك أكفانا
فـغنَّت الشرب صوتا مؤنقاً رملا 
ً      يـذكي السرور ويبكي العين أحيانا
لا  يـقبل الله مـن دامـت 
مودتُه      والله يـقتل اهـل الـغدر أحـيانا