هي شهقةٌ أخرى

نمر سعدي


أنا سرُّ هذا الليلِ

نزوةُ قلبهِ الغجريِّ

مهجةُ نايهِ المرميِّ مثلَ السيفِ في الأضلاعِ

زرقةُ نارهِ الملساءِ

زهوةُ صوتِهِ المحمولِ فوقَ شقائقِ النعمانِ

مثلَ وصيَّةِ الغرقى الحواريِّينَ …..

وحدي ما من امرأةٍ تعاقرُ لعنتي الفصحى

بصاريتينِ من عاجٍ وبلَّورٍ إضافيٍّ

وسنبلتينِ ذابلتينِ من شمعٍ صبيبِ الدمعِ

في تمثالها الصخريِّ والمائيِّ…..

وحدي ما من امرأةٍ تحاورني بطعنتها

وراءَ مجاهلِ الياقوتِ والأبنوسِ واللغةِ الحميمةِ

والندى والزعفرانِ… وكُلِّ ما في الأرضِ من نوستالجيا

إلاَّ وضمَّتْ حزنَ أنكيدو إلى غدِها وغابَتْ في الضبابْ

مُبتلَّةٌ عينايَ بالشمسِ الغريبةِ

مثلما يبتلُّ قلبُ الليلِ بالأشعارِ أو بالنارِ

أو تخضلُّ بالأقمارِ عاطفةُ الترابْ

وأنا كهمسةِ نجمةٍ تعبى تصفِّقُ باليدينِ على حنانِ العشبِ

تشعلُ قُبلةً حرَّى على ماءِ السحابْ

هيَ شهقةٌ أخرى على أعتابِ سيفِ الوجدِ

قبلَ تصحُّرِ الكلماتِ.. قبلَ ضياعِ معناها

وسرِّ اللحنِ في الأسماءِ والألوانِ في اللغةِ النبيَّةِ

واكتمالِ فراغِ أحلامي

ونقصِ زهورِ أيَّامي

وحُبٌّ آخرٌ هيَ….

لا يفسِّرني بغيرِ بهاءِ نرجستينِ ذابلتينِ تائهتينِ

في عينينِ من قُزَحِ السَرابْ

هيَ ما يقولُ الشعرُ حينَ يقولُ لي….. ودمي الخجولْ

وأنا على نارِ الصليبِ أعانقُ المَلَكَ الوحيدَ

وشاعري الممهورَ باللعناتِ والوردِ الرجيمِ… وبالجحيمِ

وبالسؤالِ المُرِّ… أو بحقيقةِ الإنسانِ

مسكوناً بأضواءٍ وموسيقى مُدوَّنةٍ

أُفتِّشُ في دمِ الأزهارِ والرؤيا.. وأغرقُ في غواياتِ الغيابْ

هيَ للتأمُّلِ في الحياةِ وسرِّ جدواها بلا عدمِّيةِ الأشياءِ

بحثٌ موغلٌ في صخرنا الممشوقِ عنكِ

وعن خطى قدري المُشتَّتِ والمُفتَّتِ مثلَ سحرِ المُستحيلْ

هيَ رعشةُ النغَمِ العراقيِّ

انتباهُ غوايتي من نومها المغسولِ بالتحنانِ.. سهلٌ أخضرٌ..

أبدٌ بلا حدٍّ… سديمٌ عاشقٌ…. ورؤى مسيحٍ مُرهفٍ

وخطايَ في الماءِ الذي ينسلُّ من صوتي كعاطفةٍ…

أنا وحدي بدونكِ.. والجميعُ الآنَ يأتلفونَ في وعدي

وينكسرونَ كالماسِ العنيدِ

على يديَّ.. وفي معارجِ صبوتي المُلغاةِ

من قلبِ الروبوتِ.. وفي وريدي

وأظَلُّ دونَ نداءِ قافيتي.. ودونَ هوائها المكسورِ

أدفعُ صخرَ أحلامي لهاويةٍ معذَّبةٍ

مُخصَّبةٍ بجمرِ دمي وهالاتِ الجليدِ

هيَ نزوةٌ حيرى.. جناحا طفلةٍ في عالمِ الأحلامِ

قلبٌ مُشبعٌ بدموعِ فصلِ الصيفِ

رمحٌ واجفٌ في الريحِ

وقتٌ واقفٌ يبكي

وبوصلةٌ تشيرُ إلى الجهاتِ الستِّ في صدري وفي عينيَّ

أشعارٌ مسافرةٌ بغيرِ حقائبٍ

ويدٌ تُلوِّحُ فوقَ أعتابِ الضبابِ الحيِّ

تشربُ ضحكةَ الفرحِ الخفيِّ

ودمعةَ الشعرِ الحبيسةَ والشقيَّةَ

من قصائدِ سيلفيا بلاثِ…….

– الغرابةُ في صميمِ الحُبِّ ترشدني إلى معنايَ..

بردٌ في دماءِ الليلِ في عصَبِ الهواءِ وفي المساءِ …

وكُلُّ ما في الأرضِ ينشجُ باسمكِ المُبتلِّ بالأزهارِ والمرجانِ

حتَّى الشاعرُ المغرورُ تيد هيوزَ

بالعشرِ الأصابعِ والفؤادِ وباللسانِ

وبالعيونِ يشيرُ نحوَ الذئبِ فيهِ

ولا يقولُ بأنَّ ذئبَ الحُبِّ والأشعارِ

مُتَّهمٌ بقتلكِ يا أميرة

هيَ شهقةٌ.. وأنا وراءَ الوردِ والنعناعِ والليمونِ

عطرٌ مُبحرٌ في الأرضِ تنهشهُ الأفاعي والذئابُ

على مدى الفردوسِ

نهرٌ من ظباءٍ ضائعاتٍ في مطاوي البيدِ…

أضلاعي مُكسَّرةٌ كصاريتينِ من شغفٍ ومن حُمَّى

وجسمكِ في ندى لهبي جزيرة

كانون أوَّل 2008