عَفَا مِـنْ آلِ فاطِمـة َ الجِـواءُ

زهير بن أبي سلمى

عَفَا مِـنْ آلِ فاطِمـة َ   الجِـواءُ        فَيُمْـنٌ فالـقَـوَادِمُ   فالحِـسَـاءُ
فذُوهـاشِ، فميـثُ  عريتنـاتٍ        عفتها الريحُ، بعدكَ،    والسمـاءُ
فذِرْوَة ُ فالجِنابُ كـأنّ    خُنْـسَ        النّعاجِ الطّاوياتِ بهـا    المُـلاءُ
يَشِمْـنَ بُرُوقَـهُ ويُـرِشّ  أريَ        جنوبِ، على حواجبها،   العمـاءُ
كـأنّ أوابِـدَ الثّيـرانِ   فيـهـا        هَجائِنُ فـي مَغابِنِهـا   الطّـلاءُ
فلمـا أنْ تحمَّـل أهـلُ    ليلـى        جرتْ، بيني، وبينهـمُ  الظبـاءُ
جرتْ سنحاً، فقلتُ لها:    أجيزي        نوى ً مشمولة ً، فمتَى    اللقـاءُ؟
تحمـلَ أهلُـه، عنهـا، فبانُـوا        على آثارِ مـن ذهـبَ   العفـاءُ
لقَـد طالَبتُهـا، ولكُـلّ   شـيءٍ        وإنْ طالَـتْ لَجاجَتُـهُ    انْتِهـاءُ
تَنَازَعَهـا المَهَـا شَبَـهـاً   وَدُرُّ        النّحُورِ، وشاكَهَتْ فيهِ    الظّبـاءُ
فأمّا مـا فويـقَ العقـدِ، منهـا        ، فمن أدماءَ، مرتعُهـا الخـلاءُ
وَأمّـا المُقْلَتَـانِ فمِـنْ    مَهَـاة        ٍ وللـدرِّ الملاحـة ُ،    والنقـاءُ
فصـرمْ حبلهـا، إذ    صرمتـهُ        وعـادَى أنْ تُلاقِيَهـا    العَـداءُ
بِآرِزَة ِ الفَقَـارَة ِ لـم    يَخُنْهَـا        قطافٌ، في الركابِ، ولا    خلاءُ
كأن الرحلَ، منها، فوقَ   صعـلٍ        من الظلمانِ، جؤجـؤهُ    هـواءُ
أصكَّ، مصلمِ الأذنيـن،   أجنَـى        لــهُ بالـسِّـيّ تَـنّـومٌ    وآءُ

عَلَيْـهِ مِـن عَقيقَتِـهِ  عِـفَـاءُ

تربعَ صـارة ً، حتَّـى إذا   مـا        فنى الدُّحْلانُ عنـهُ    والأضـاءُ
تربـعَ، بالقنـانِ، وكـلِّ    فـجٍّ        طبه الرعيُ، منـهُ،    والخـلاءُ
فأوردها حيـاضَ    صنيبعـاتٍ        فألفاهُـنّ لَيـسَ بهِـنّ   مَــاءُ
فَشَجّ بها الأماعِزَ فهْـيَ تَهْـوي        هُوِيَّ الدّلْـوِ أسْلَمَهـا  الرِّشـاءُ
فليـسَ لحاقـهُ كلحـاقِ  إلـفٍ        وَلا كَنَجائِهـا مِـنْـهُ   نَـجَـاءُ
وإنْ مـالا لوعـثٍ،    خاذمتـهُ        بألْـواحٍ مَفَاصِلُـهَـا   ظِـمَـاءُ
يخـرُّ نبيثهـا، عـن   حاجبيـهِ        فَلَيْـسَ لوَجْهِـهِ مِنْـهُ  غِطـاءُ
يغردُ، بيـنَ خـرمٍ،   مفرطـاتٍ        صـوافٍ، لا تكدرُهـا   الـدلاءُ
يفضلـهُ، إذا اجتهـدتْ    عليـهِ        ، تَمَـامُ السّـنّ منـهُ   والذّكـاءُ
كأنّ سَحيلَـهُ فـي كـلّ   فَجْـرٍ        علـى أحْسـاءِ يَمْـؤودٍ دُعَـاءُ
فـآضَ كأنـهُ رجـلٌ،   سليـبٌ        علـى عَلْيـاءَ لَيـسَ لَـهُ رِداءُ
كـأنَّ بريقـهُ برقـانُ    سحـلٍ        جلا عن متنهِ، حـرضٌ   ومـاءُ
فليسَ بغافـلٍ، عنهـا، مضيـعٍ        رَعِيّتَـهُ إذا غَفَـلَ    الـرّعـاءُ
وقد أغْدو علـى ثُبَـة ٍ    كِـرامٍ        نشاوَى ، واجدينَ لمـا    نشـاءُ
لهـم راحٌ، وراووقٌ،    ومسـكٌ        فلَيسَ لِمـا تَـدِبّ لَـهُ    خَفَـاءُ
تَمَشَّى بَينَ قَتلـى قَـدْ أُصِيبَـتْ        نفوسهـمُ، ولـم تقطـرْ   دمـاءُ
يجرونَ البرود، وقـد    تمشـتْ        حميّا الكأسِ، فيهـمْ،    والغنـاءُ
وما أدري، وسوفَ إخالُ   أدري،        أقَـوْمٌ آلُ حِصْـنٍ أمْ نِـسـاءُ؟
فـإن تكـنِ النسـاءَ،   مخبـآتٍ        فَحُـقّ لكُـلّ مُحْصَنَـة ٍ هِـداءُ
وأمـا أنْ يقـولَ بنـو مصـادٍ        : إليكـمْ، إننـا قـومٌ،    بـراءُ
وإمّـا أن يقولـوا: قـد    أبينـا        فَشَرُّ مَوَاطِـنِ الحَسَـبِ الإبَـاءُ
وإمّـا أنْ يقولـوا: قـد   وفينـا        بذِمّتِـنَـا فَعادَتُـنَـا   الـوَفَـاءُ
فـإنَّ الحـقَّ مقطعـهُ   ثـلاثٌ:        يميـنٌ، أو نفـارٌ، أو   جــلاءُ
فذلكـمُ مقاطـعُ كـلِّ    حــقٍّ        ثَـلاثٌ كُلّهـنّ لَكُـمْ    شِـفَـاءُ
فلا مستكرهـونَ، لمـا   منعتـمْ        وَلا تُعطُـونَ إلاّ أنْ   تَـشَـاؤوا
جِـوارٌ شاهِـدٌ عَـدْلٌ   عَلَيكُـمْ،        وسيـانِ الكفالـة ُ،   والـتـلاءُ
بـأيّ الجِيرَتَيـنِ   أجَرْتُـمُـوهُ،        فلـم يصلـحْ، لكُـم، إلاّ   الأداءُ
وجارٍ، سـارَ، معتمـداً    إلينـا        أجاءتْـهُ المخافـة ُ،   والرجـاءُ

فجاورَ مكرمـاً، حتَّـى إذا مـا

ضمنّـا مالـهُ، فغـدا    سليمـاً        علينـا نقصـهُ، ولـهُ   النمـاءُ

ولولا أن ينـالَ أبـا    طريـفٍ
لقد زارتْ بيـوتَ بنـي   عُلَيـمٍ        من الكلماتِ، أعسـاسٌ،   مـلاءُ
فتُجْمَـعُ أيْمُـنٌ مِنّـا   ومنـكُـمْ        بمقسمة ٍ تمـورُ بهـا    الدمـاءُ
سيأتي آلَ حصنٍ، أيـنَ   كانـوا        ، مِنَ المَثُـلاتِ باقِيَـة ٌ    ثِنَـاءُ
فلم أرَ معشـراً، أسـروا هديـاً        وَلـم أرَ جـارَ بَيْـتٍ   يُسْتَبَـاءُ
وجارُ البيتِ، والرجلُ   المنـادي        أمـام الحـيِّ عهدهمـا   سـواءُ
أبَى الشهداءُ، عندكَ، من    معـدٍّ        فليسَ لما تـدبُّ، بـهِ،    خفـاءُ
فأبرىء ُ موضحاتِ الرأسِ، منهُ        وقد يشفي، من الجربِ    الهنـاءُ
تلجلجُ مضغة ً، فيهـا    أنيـضٌ        أصلتْ، فهيَ تحتَ الكشـحِ    داءُ
غصصتَ بنيئها، فبشمتَ عنهـا        وَعِندَكَ، لـوْ أرَدْتَ، لهـا   دوَاءُ
فمَهْلاً، آلَ عَبـدِ اللَّـهِ،  عَـدّوا        مَخازِيَ لا يُدَبّ لهَـا   الضَّـرَاءُ
أرُونَا سُنّـة ً لا عَيْـبَ    فيهـا        يسوَّى ، بيننـا فيهـا، السـواءُ
فإن تدعوا السواءَ فليسَ   بينـي،        وَبَينَكُـمُ بَنـي حِصْـنٍ    بَقَـاءُ
ويبقـى بيننـا قـذعٌ،   وتلفـوا        إذا قـومٌ، بأنفسهـمْ   أســاؤوا
وتُوقَدْ نارُكُـمْ شَـرَراً   ويُرْفَـعْ        لكُمْ فـي كـلّ مَجمَعَـة ٍ لِـواءُ