صَباحك واسلمي عنا أَمامـا

حاجز بن عوف الأزدي

صَباحك واسلمي عنا   أَمامـا        تحية وامق وَعمـي   ظلامـا
برهرهة يحار الطرف فيهـا        كحقة تاجِر شـدت    ختامـا
فَإِن تمس ابنة السهمي    منـا        بَعيـداً لا تكلمنـا    كَـلامـا
فَإِنَّكَ لا محالـة ان  ترينـي        وَلَو أَمسَت حبالكـم   رمامـا
بناجيـة القَوائِـم عيسجـور        تدارك نيهـا عامـاً  فَعامـا
سلي عني إِذا أَغبرَّت جَمادي        وَكانَ طَعام ضيفهم    الثمامـا
أَلَسنا عصمة الأَضياف   حَتّى        يضحى مالهم نفـلاً    توامـا
أَبى ربع الفَوارِس يـوم   داج        وَعمى مالك وضع   السهامـا
فَلَو صاحبتنا لرضيت    عنـا        إِذا لَم تغبق المائـة   الغلامـا