لكل مقال يا بثين جواب

مصطفى وهبي التل (عرار)

أمنددا بأبي طلا

ل ونهجه اللبق الرّشيد

ما أنت أول رائش

أصماه سهم من جحود

فاهتف بما تقضي عليك

به الغواية من قصيد

وانكر مآثره وته

بالسبق في حلب الكنود

وانعم بما مشليك يغدقه

عليك من النقود

حتى إذا صفرت يدا

ك من الحجى ومن الرصيد

وحماسك الجعجاع أس

فر عن مضاعفة القيود

وغدوت لا وطن ولا

أمل بطارف أو تليد

فسل اليهود عن الألى

باعوا بلادك لليهود

واستمرأوا انفاق قي

متها على كاس وخود

منهم أكان العبدلي أبو طلال ابن الشهيد

يا من يعيرنا لمس

عانا بتوسيع الحدود

وجهادنا لخلاص ما

لم يشر من وطن الجدود

ليس البطولة ثورة

رعناء بالأوطان تودي

لكنّها في دفعك ال

أخطار بالرأيّ السديد

" فأقعد فلست أخا العلا

والمجد وانعم بالقعود "

ما زلت أعزل والعد

وّ سلاحه حمر الحديد