قطع اللّسان

خليل حاوي

خَلَعَ الرمحُ سِنانَهْ

بين كفَّيْ خارجيٍّ

قطع الفلسُ لسانَهْ

وتجلَّى في ضميرِهْ

ومصيرِهْ

بارقٌ ينهلُّ

من ختم أَميرِهْ

***

كانَ يمشي مرِحًا,

يَزْهُو ويلهو ويَنامْ

نومَ طفلٍ

يَجتني من جنَّةٍ ما يشتهيهْ

حيثُ لا تُفزعُهُ

أظفارُ جنيٍّ كريهْ

حيثُ لا تصرخُ في عينيهِ

غصَّاتُ الفطامْ

كانَ يَلقى وجهَهُ الريّانَ

يلقى ما تعوَّدْ

وامّحى ما كان وَعْرًا شاهقًا

في صمتِ صخرٍ يتمرّدْ

لا يلبّي غيرَ جبَّارٍ

خفيٍّ يتوعّدْ

***

كانَ قبل اليومِ

غِرًّا يتَّقي طعمَ الحرامْ

يتَّقي منقارَ نسرٍ

ينهشُ الأكبادَ في طبعِ اللئَامْ