إلَيْكَ سَبَقتُ ابْنَيْ فَزَارَةَ بَعدَما

الفرزدق

إلَيْكَ سَبَقتُ ابْنَيْ فَزَارَةَ بَعدَما

أرَادَ ثَوَايَ في حِلاقِ الأداهِمِ

فَقُلْتُ: ألَيْسَ الله قَبْلَكُمَا الذي

كَفَاني زِياداً ذا العُرَى وَالشّكائِمِ

سَبَقْتُ إلى مَرْوَانَ حَتى أتَيْتُهُ

بِساقَيّ سَعْياً مِنْ حِذارِ الجَرائِمِ

فكُنْتُ كَأنّي، إذْ أنَخْتُ فِنَاءَهُ

على الهَضْبَةِ الخَلْقَاءِ ذاتِ المَخازِمِ

تَزعلُّ مِنْ الأرْوَى، إذا ما تَصَعّدَتْ

إلَيهَا لتَلْقَاها، ظُلُوفُ القَوائِمِ

بهَا تَمْنَعُ البَيْضَ الأُنُوقُ وَدُونَها

نَفانِفُ لَيْسَتْ تُرْتَقى بالسّلالمِ

وَجَدْتُ لكَ البَطْحَاءَ لمّا تَوَارَثَتْ

قُرَيْشٌ تُرَاثَ الأطْيَبِينَ الأكَارِمِ

وَإنّ لَكُمْ عِيصاً ألفَّ غُصُونُهُ،

لَهُ ظِلُّ بَيْتَيْ عَبدِ شَمسٍ وَهاشِمِ

لكَمْ لَكَ مِنْ سَاقٍ وَدَلْوٍ سَجيلةٍ

إلَيكَ لها الحوماتُ ذاتُ القَمَاقِمِ

فَلَوْ كانَ مِنْ أوْلادِ دارِمَ مَلأكٌ

حَمَلتْ جَناحَي مَلأكٍ غَيرَ سَائِمِ