هذا الذي تعرف البطحاء وطأته

الفرزدق

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته                        والبيت يعرِفُه والحلُ والحرمُ

هذا ابن خير عِباد الله كلهم                            هذا التقي النقي الطاهر العلمُ

هذا ابن فاطمةٌ إن كنت جاهله                         بجدّه أنبيا الله قد ختموا

وليس قولكم من هذا بضائره                          العُرب تعرف من أنكرت والعجم

كلتا يديه غياث عم نفعهما                             يستوكفان ولايعروهما عدم

سهل الخليقةِ لاتخشى بوادره                         يزينه إثنان:حسن الخلق والشيم

حمّال أثقال أقوام إذا افتدحوا                         حلو الشمائل تحلو عنده نعم

ماقال:لاقطٌ إلا في تشهدهُ                             لولا التشهد كانت لاءهُ نعم

عمّ البرية بالإحسان فانقشعت                        عنها الغياهب والإملاق والعدم

إذا رأته قريش قال قائلها                            إلى مكارم هذا ينتهي الكرم

يغضي حياءً ويغضى من مهابتهِ                      فلا يُكّلَمُ الإ حين يبتسم

بكفّه خيزران ريحها عبق                            من كف أرع في عرينيه شمم

يكاد يمسِكه عرفان راحتهِ                           ركن الحطيم إذا ماجاء يستلمُ

الله شرفه قِدماً وعضمهُ                             جرى بذَاكَ له في لوحة القلم

أي الخلائق ليست في رقابِهُم                       لأوّليّة هذا أوله نعم

من يشكر الله يشكر أوّليّة ذا                        فالدين من بيت هذا نالهُ الأُمم

ينمي إلى ذروة الدين التي قصُرت                 عنها الأكفّ وعن إدراكها القدم

من جدّه دان فضل الأنبيا له                        وفضل أمتهِ دانت لهُ الأمم

مشتقّةٌ من رسول الله نبعته                         طابت مغارِسه والخيم والشيَمُ

ينشق ثوب الدجى عن نور غرّته                   كالشمس تنجاب عن إشراقها الظُلم

من معشرٍ حبهم دين ٌوبغضهم                      كفر وقربهم منجى ومعتصمُ

مقدمٌ بعد ذكر الله ذكرهم                          في كل بدء ومختوم به الكلمُ

إن عد أهل التقى كانوا أئمتهم                      أو قيل من خير أهل الأرض قيل همُ

لا يستطيع جوادٌ بعد جودهم                        ولا يدانيهم قومٌ وأن كرموا

هم الغيوث إذا ما أزمةٌ أزمت                      والُسد أُسد الشرى ، والبأس محتدمُ

لاينقص العسر بسطاً من أكفهم                     سيّان ذلك : إن أثروا وإن عدموا

يُستدفعُ الشر والبلوى بحبهم                         ويستربُّ به الأحسان والنعم