إذا مـا لَقِيتُـمْ راكبـاً متعمّـمـاً 

القتال الكلابي
 

إذا مـا لَقِيتُـمْ راكبـاً متعمّـمـاً      فقولوا له: مـا الراكـبُ المُتَعَمِّـمُ

فإن يكُ من كعبِ بن عبـدٍ  فإنـه      لئيمُ المحيَّا حالـكُ اللـونِ  أَدْهَـمُ

دَعوتُ أبا كعـبٍ ربيعـةَ دعـوةً       وَفَوْقي غَواشي الموتِ تُنْحي وتنجمُ

ولـم أكُ أدري أنـه ثُكْـلُ أُمِّـهِإ      ذا قيلَ للأحرارِ في الكُرْبَةِ  اقدُمُوا

فلو كنتَ من قـومٍ كـرامٍ أعـزَّةٍ       لحاميتَ عنِّي حين أحْمَى  وأضْرَمُ

دعوتُ فكم أسْمَعْتُ من كلَّ مُـؤْدَن       قبيحِ المحيّا شأنَـهُ الوَجْـهُ والفـمُ

سوى أنَّ آلَ الحارث الخير ذَبَّبُـوا       بِأَعْيَـطَ لا وَغْـلٌ ولا  مُتَهَضَّـمُ

ألا إنهم قَوْمي وقومُ ابـنِ  مالـكٍ        بنو أُمِّ ذئبٍ وابـن كَبْشَـةَ خيثـمُ

ولكنما قومـي قُمَاشـةُ  حاطـبٍ        يُجَمِّعها بالكـفِّ، والليـلُ مُظْلـمُ