أعيدي إلى المضنى وإنْ بَعُد المدى

إبراهيم طوقان

أعيدي إلى المضنى وإنْ بَعُد المدى        بُلَهْنِيَةَ العيشِ الذي كـان    أرغْـدا
تبارك هذا الوجهُ ما أوْضَحَ   السَّنى        وما أطيـبَ المفْتَـرَّ    والمتـورِّدا
فقدتكِ فقْدانَ الصبا وهـل    امـرؤٌ        توَّلى صِباه اليـومَ يرجعـه   غـدا
فقدتـكِ لكنِّـي فـقـدتُ   ثـلاثـةً        سواك فؤادي والأمانـيَّ  والهـدى
وأبقيتِ لي غيـرَ القنـوط   ثلاثـةً        هواك وسقمـي الحنيـنَ   المؤَّيـدا
أيا وادي الرمان لا طِبْـتَ   واديـاً        إذا هي لم تنعـم بظلِّـك   سرمـدا
ويا وادي الرمان لا ساغ    طعمُـهُ        إذاً أنا لم أْمدُدْ لذاك الجنـى    يـدا
ويا وادي الرمان واهـاً   وعندهـم        حرامٌ على المحـزون أنْ   يتنهَّـدا
كأنيَ لـم أنـزلْ ديـاركَ    مـرة        ولم ألقَ في أهليك حبـاً ولا نـدى
ولم تَسقني كـأسَ المـدام   حبيبـةٌ        وردتُ ثناياها مع الكأسِ    مـوردا
ولم تُوحِ لي شعراً ولا قمتُ  منشداً        ولم يَرْوِ شعري عندليبُـكَ   منشـدا
أخي وحبيبي كنتُ أرجوكَ    مسعداً        يسامحك الرّحمن لم تَـكُ   مسعـدا
ألم ترني في مصر أطلب    شافيـاً        وراعك إشفائي على هوَّة   الـردى
ألم ترني فـي مضجعـي   متقلّبـاً        أُقَلَّبُ في الأفلاك طرفـاً    مُسهَّـدا
ومن عجبٍ أنَّا شبيهان في    الهوى        بِمنْ أنت تهوى هل أطَقتَ    تجّلـدا