خطىً لظباءِ القوافي على القلبِ

نمر سعدي


هل بلغتُ أشدَّ مناطقَ شعري حساسِّيةً والتماعاً ووجداً

وماءً وظلاً وليلاً شريدَ الحواشي… وورداً ؟

أقولُ لها … زملِّيني بحزنِ الغريبِ يحنُّ ..يجنُّ سدى

وأجيبُ أنا باحثاً عن حروفٍ من الطلِّ والأقحوانِ الخضيرِ

– بلى قد بلغتُ أشدَّ مناطقِ شِعركَ فيَّ حساسّيةً..

وعجنتُ خميرةَ فجري بكفَّيكِ / كفيَّ ..

ثمَّ كتبتُ روايةَ ما في حياتي وعينيكِ من وهجٍ أبيضَ المرتقى ….

هل سكبتِ دمَ الفجرِ فوقَ فضائي الشفيفِ المطرِّزِ حاشيةَ المدنِ العاشقة

بعاطفةِ اللونِ والزرقةِ الحارقةْ ؟

هل بلغتُ أشدَّ مناطقَ سحري شفافيةً ؟

وأجيبُ … بلى قد بلغتُ أشدَّ مناطقَ سحركِ فيَّ شفافيةً

وأهيلُ الشذى فوقَ صحراءِ حُبِّي .. ودمعَ الندى والصدى

وغوايةَ هذا المكانْ

وصرخةَ ما في العروقِ من الضوءِ والنوءِ

لحظةَ ما في زهورِ الكلامِ الخريفيِّ ملءَ شقوقِ الزمانْ

إرتمى كوكبي خارجَ الكونِ… خارجَ مجرى دمائكِ

خارجَ مجرى دمائي ….. وتشعلني الأسئلةْ

في أصابعَ ثلجِّيةِ الشمعِ تبحثُ في سرمدِ الروحِ

عن مقلتَيْ عسلٍ …أوَّلَ الحبِّ أو آخرَ السنبلةْ

وتمسحُ عن منكبيَّ الشريدينِ مثلَ معلَّقةِ الشنفرى

غبارَ الطريقِ إلى الجلجلةْ

شغفي كائنٌ غامضٌ لا أسمِّيهِ

مستوحدٌ في أعالي شتاءِ لياليهِ

مستوحشٌ في ضحى الصيفِ

ينزفُ من مقلتيَّ ومن شفتي .. دمهُ لا يُرى

هو هجسُ الخليقةِ قبلَ التكوُّنِ … قبلَ انتحابِ المحيطاتِ

قبلَ تلوُّنِ أرواحنا في مدى الفرحِ الأزليّْ

شغفي بالحياةِ سدىً لا أسمِّيهِ ….

أهجرهُ ما وراءِ الأماكنِ أشياءَ عابقةً بالبكاءِ

ومبتلَّةً بانهمارِ الكلامِ الايروسيِّ

في المشهدِ النوويِّ

المُشيِّبِ ناصيةَ الشعراءِ الخليعينَ

– لا لن أكونَ أنا هو لا

/ سوفَ أطردُ أبا نواس ومسلمَ بن الوليد

الطارئين الغريبينِ على ممالكِ قلبي واشتهاءاتهِ /

لغتي أزهرتْ قبلَ نيسانَ

قاموسُ وردٍ كلامي

وعفراءُ إن شهقَتْ في المساءاتِ

رفَّ لها في الرميمِ دمُ ابنِ حزامِ

لأيلولَ رائحةٌ لا تفسِّرُ إلاَّ هيامي

لأيلولَ ما لإناثِ الطيورِ من الروحِ والرقةِ المنتهاةِ وذوقِ العذارى..

لأيلولَ أيقونتي … لوعتي .. لونُ حبرِ دمي …

فسحةُ الشعرِ فيَّ.. وحبلُ نجاتي

ولي ما لأيلولَ لي شغفُ الوردِ.. ما ظلَّ من نهبِ حريَّتي…

قدري… لعنةُ الوقتِ.. أغنيتي .. شارتي .. لي حياتي

كلُّ من سيمرُّ على نصبِ حريَّتي ذاتَ يومٍ سعيدٍ سيبكي بكائي

ويُغمدُ فيَّ وراءَ المزاميرِ كلَّ ظباءِ القوافي التي انطلقَتْ من ندائي

كلُّ من سيشيِّعُ لي بحَّةَ النايِ يوماً

سيسرقُ أزهارَ قلبي.. شقائقَ عينيَّ

ختمَ شفاهِ القرنفلِ من كربلائي

خطىً لظباءِ القوافي على القلبِ ضحكتها الثرَّةُ العطرِ

أو طيرُ أسطورةٍ يسكنُ الروحَ والقدمينِ ونهرَ دمي والندى

خطىً لظباءٍ تجرَّعنَ سُمَّ الحياةِ بكاملِ روعتها

وبنقصانِ ما في الليالي الرخيصةِ من علمِ سقراطَ أو جهلِ أهوائنا

أحاولُ أن أحتفي بالبياضِ فلا أستطيعُ

بلوغَ أشدَّ وأعلى مواطنَ نفسي سراباً

فأسكبُ في تيهِ كينونتي

حبرَ هجسي ونارَ حساسِّيتي

وصلتُ إلى قلقي في الطريقِ المؤَّدي إلى المعرفةْ

رائياً… عاشقاً تتدَّلى أغانيهِ مثلَ زهورِ المنازلِ

من شرفةِ الفلسفةْ

أيلول 2008