فلست بمحنوٍّ ولا جدِّ مكرمِ

الحطيئة

فلست بمحنوٍّ ولا جدِّ مكرمِ

ثوائي إذا لم أهجُ آل مخرَّمِ

أَأَجْعَلُ عِرْضِي دُونَ أعْرَاضِكُمْ لكم

وأكلمُ عرضاً كان غير مكلَّمِ

وأشتمُ قوماً كان مجدُ أبيهمُ

على كلِّ حالٍ راسياً لم يهضًّمِ

و كان طويلَ الباعِ سَهْلاً فِنَاؤُهُ

وكان قديماً جولهُ لمْ يهدَّمِ

صبوراً على ما نابهُ غيرَ قعددٍ

و ما جارُهُ في النَّائِبَاتِ بمُسْلَمِ

جواداً لباغي الخير يسفرُ وجههُ

وإن وعدوا المعروف لم يتندَّمِ

و أَبْنَاؤهُ بِيضٌ كِرَامٌ نَمَى بهم

إلى السُّورة العليا أبٌ غيرُ توءمِ

يَزِيدُ حَمَى يَوْمَ الصَّبَاحِ بِسَيْفِهِ

جِهَاراً وكَرَّ المُهْرَ يَعْثُرُ في الدَّمِ