أَرَانِي وَذِئبَ القَفـرِ إِلفَيْـنِ بَعدَمَـا

الأحيمر السعدي
 

أَرَانِي وَذِئبَ القَفـرِ إِلفَيْـنِ بَعدَمَـا

بَدَأنَـا كِلانَـا يَشمَـئِـزُّ وَيُذعَـرُ

تَأَلَّفَـنِـي لَمَّـا دَنَـا وَأَلِـفـتُـهُ

وَأمكَنَنِي لِلرَمـيِ لَو كُنـتُ أَغـدِرُ

وَلَكِنَّنِـي لَـمْ يَأتَمِنِّـي صَاحِـبٌ

فَيَرتَـابَ بِـي مَـا دَامَ لاَ يَتَغَيَّـرُ