إلَهي لا تُعَذّبْني، فَإنّي

علي بن أبي طالب

إلَهي لا تُعَذّبْني، فَإنّي

مُقِرٌّ بالّذي قَدْ كانَ مِنّي

وَمَا لي حَيلَة ٌ، إلاّ رَجائي،

بعفوك إن عفوت وحسن ظني

فكَمْ من زَلّة ٍ لي في البَرايَا،

عضضت أناملي وقرعت سني

يظنُّ الناس بي خيراً وإني

لشر الخلق إن لم تعفو عني

وبين يدي محتبس طويل

إذا فَكّرْتُ في نَدَمي عَلَيها،

أجنُّ بزهرة الدنيا جنوناً

وأفني العمر منها بالتمني

فلو أني صدقتُ الزهد فيها

قلبت لها ظهر المجن