يغنّي المغنّي

نمر سعدي

1

يغنّي المغنِّي : " على هذهِ الأرض ما يستحقُّ الحياة "

الطفولة ُ والحبُّ والفرحُ المرُّ. . . . طعمُ الضحى

في القلوب الضعيفةِ وهي تحثُّ الخطى للشمال ِ

أناشيدُ هوميرَ في الحربِ والحبِّ.. شعرُ سفوكليس ….

ما تتركُ النسوةُ المتعباتْ

على القلب من حزنهنَّ المضبَّبِ والقرمزيِّ الثقيلْ الجميلْ

يغنيِّ المغنيِّ على شفةِ الموجِ زنبقة ً داميةْ

بعطرٍ خفيفٍ. . . .

ولم يفرغِ القلبُ من موته بعدُ

ما زال في الوقتِ متسعٌّ كي يعيدَ البحارَ إلى لونها. . . .

وأنا شرَّدتني الأغاني الشقيَّةُ مذْ كنت طفلاً

تعشِّشُ عوسجةُ الصبحِ تحت رموشي وتحت رموشِ الصهيلْ

وأنا سحقتني الأماني على ساحلٍ ضائع ٍ

في القصيدِ. . . . أحالت زهوري فتاتْ

2

" على هذه الأرض ما يستحقُّ الحياة "

وأضحكُ سرَّاً وأبكي… فينبجسُ القلبُ …. تخرج منه الفراشاتُ

يستسلمُ اللاعجُ الأبديُّ ويطلع حلمُ الحبيبْ

من قرون الوعول القديمة في أرضِ جلعادَ

من زبدِ البحر في ذكريات جليليةٍ

من مراثي أرميا النبيِّ …. ومن جهةِ القلبِ . . . .

يطلعُ من فلقةِ البدرِ حمراءَ شفافة ً

تقطرُ الدمَ ذوبَ عذابٍ على السنديان الكئيبْ

يغني المغنيّ ….. / وينسى بأنيّ

الذي قتلته الحياة ُ

على صخرة الشهواتِ . . . .

ولم يفرغ القلب من موته بعدُ… ما زال في الوقتِ

متسعٌّ كيْ يعيدَ السماءَ إلى ذاتها في المغيب ْ

******