بـهـمومنا لا بـالخمور سـكارى

يحيى السماوي

بـهـمومنا لا بـالخمور سـكارى      ولـيـأسنا لا لـلـعداة أُسـارى
نـمتار سُـهداً حـين يقربنا الدجى      ونـفرّ مـن ضـوء الشموس نهارا
نـلقي عـلى الـينبوع زلّـة نارنا      أن لـيس يـطفىء لـو غفونا نارا
ونـقـيم  بـين  قـلوبنا ويـقينا      لـلشك  سـدّاً مـانعاً وجـداراً!
نـعدو  وراء  الـسافحين دمـاءنا      أن يـمـنحوا بـسـتاننا أمـطارا
كـم  مـبدلٍ  بـالمكرمات خطيئة      واخـتار فـي وضـح النهار عِثارا
يـمـضي نـميراً لـلمبيح نـجيعه      ويـدكّ  فـوق  الأقـربين ديـارا
زمـن! رأيـنا فـيه كـلّ رزيـئة      ضِـعنا  بـه  فـوق الدروب نِثارا
فـكأننا لـسنا عـشير الـمصطفى      هـذا  الـذي رفـع الجهاد شعارا
وكـأنما  «الـصديق»  لم يغرس لنا      شـجراً  أفـاء بـظله الأمـصارا
وكـأنما  «الـفاروق» ما صلّى بنا      فـي  «الـقدس» لمّا فرّق الأشرارا
وكـأنما «عـثمان» لـم يسرح لنا      مـن مـقلتيه عـلى دجـى أنوارا
وكـأن «خـيبر» لـم يقوّض بابها      يـوماً «عـليٌّ» حـين كـرّ وثارا
وكـأنـنا..  وكـأننا..   وكـأننا      صـرنا  عـلى دين اليهود غيارى!
مـدّ  الـقريب  يداً لغاصب أرضه      أمّـا  الـبعيد فـقد حـباه مزارا!
زمـن!  يـنيب بـه الكبار صغارا      كـي يُـرجعوا شـرفاً لنا وذمارا!
أمّـا  الأسـنة والـسيوف وخيلنا      فـلقد  أنـابت في الوغى أحجارا!
زمـن!  يـصير الـجبن فيه بطولة      والـعار مـجداً والـكرامة عـارا!
زمـن!  تـبيع بـه الـسياسة أمّة      والـقيد  يـصبح في الخنوع سوارا
تـخشى مـن الموت الجميل شهادة      ونـكاد  نـحسب شوك ذلّ غارا!
نـعدو  لنرتشف  السراب ونستقي      ضـرع الـهجير ونـأنف الأنهارا!
فـعلام  هاتيك الجموع استشهدت      إن  كـان  قـائدها أقـام حوارا؟
سـقط  القناع  عن القناع فلم تعدْ      تـلك  الـبيارق  تـلفتُ الأنظارا
ربّـاه قـد شـلّ الـيسار يـميننا      ويـمـيننا  ربّـاه شـلّ يـسارا!
عَـطُلَتْ  سـواعدنا وأوهن عزمنا      خـدرٌ وأدمـنت الـخيول خوارا
ولـقد نـمجّد فـي السياسة فاجراً      بـاسم  الـنضال  ونشتم الأبرارا!
حـتّام نـلقي الـلوم فـي أعدائنا      إن  كـان  صـرح جهادنا منهارا؟
ياقدس قد رخص النضال وأرخصت      شـهب  المناصب  باسمك الأسعارا!
يـاقدس قـد بـاعوك سرّاً فاسألي      طـابا» عـساها تكشف الأسرارا!
يـاقدس مـا خـان الجهاد..  وإنما      خـان  الـذي باسم الجهاد تبارى!
أسرى  به «الكرسيّ» نحو  «كنيست      سـرّاً  وبـايع بـاسمنا الأحـبارا!
لا تـأمـلي بـالـلائمين عـدوّنا      نـصـراً،  ولا بـعـدونا إيـثارا