و أيّ أرض تخـلـو مـنـك حـتّـى 

الحلاج

و أيّ أرض تخـلـو مـنـك   حـتّـى        تعالـوا يطلبـونـك فــي   السـمـاء
تراهـم ينـظـرون إلـيـك   جـهـراً        وهـم لا يبصـرون مــن   العـمـاء
إلـى كـم أنـت فـي بحـر   الخطايـا        تبـارز مــن يــراك و لا   تــراه
وسمـتُـك سـمـت ذي ورع   ٍتِـقّـي        و فعْـلـك فـعـل متّـبـع    هــواه
فيـا مـن بـات يخلـو   بالمعـاصـي        وعـيــن الله شـاهــدة    تـــراه
أتطـمـع أن تـنـال العـفـو   مـمّـا        عصمتَ و أنـت لـم تطلـب  رضـاه
فَتُـبْ قبـل الممـات وقـبـل   يــوم        يلاقـي العبـد مـا كسـبـت    يــداه
أتـفـرح بـالـذنـوب   والخـطـايـا        و تنـسـاه و لا أحـــد    ســـواه
كـانـت لقلـبـي أهــواءٌ   مفـرّقـة        فاستجمعَتْ مُذْ راءَتْك العيـن    أهوائـي
فصار يحسدنـي مـن كنـت    احسـده        وصرتُ مولى الورى مُذْ صرتَ مولائي
ما لامنـي فيـك أحبابـي و    أعدائـي        إلّا لغفلتهـم عــن عـظـم   بلـوائـي
تركـتُ للنـاس دنيـاهـم و   دينـهـم        شغـلاً بحبّـك يـا دينـي و    دنيائـي
أشعلـتَ فـي كبـدي ناريـن  واحـدة        بين الضلوع و أخـرى بيـن   أحشائـي
إذا دهـمَـتْـك خـيــول الـبـعـاد        ونـادى الايــاس بقـطـع   الـرجـا
فخُـذْ فـي شمالـك تـرس الخضـوع        و شُــدّ اليمـيـن بسـيـف   البـكـا
و نَفْـسَـك نَفْـسَـك كُــنْ   خائـفـاً        علـى حـذر مـن كمـيـن    الجـفـا
فـإن جـاء الهـجـر فــي ظلـمـة        فسِـرْ فـي مشاعـل نـور    لصـفـا
فـقُـلْ للحبـيـب تــرى   ذلّـتــي        فجُـدْ لـي بعـفـوك قـبـل    اللـقـا
فَــوَ الـحُـبِّ لا تنثـنِـي   راجـعـاً        عـن الـحِـبِّ إلّا بِـعَـوْض   ِالمـنـا