تولّى طاهرٌ منْ بعدِ أنْ قدْ

دعبل الخزاعي

تولّى طاهرٌ منْ بعدِ أنْ قدْ

أقامَ فلا يسامُ ولا يسومُ

وأبقى بعدهُ فينا ثلاثاً

عجائبّ ، تستخفُّ لها الحلومُ :

ثلاثة ُ أعبدٍ لأبٍ وأمِّ

تميزُ عن ثلاثتهمْ أرومُ !

فبعضهمُ يقولُ : قريشُ قومي

وتدفعهُ الموالي والصميمُ

وَبَعْضٌ في خُزاعَة َ مُنْتماهُ

ولاءٌ غيرُ مجهولِ ، قديمُ

وَبَعْضُهمُ يَهَشُّ لآلِ كِسرَى

فيَزعَمُ أَنَّهُ عِلجٌ لَئيمُ

لقدْ كثرتْ مناسبهمْ علينا

فكلُّهمُ على حالٍ زَنيمُ