أقولُ للقانِصِ حين غلّسَا،

أبو نواس

أقولُ للقانِصِ حين غلّسَا،

و الصّـبْـحُ في النقـابِ مـا تنـفّسَـا

يقـودُ كـلْـباً لــلطّرادِ أطْـلَـسَـا ،

لمْ يُـلْـفِ عن فَـريـسـة ٍ تحـوُّسَـا

مـا رَشَقَ الظّبـاءَ إلاّ قَـرْطَسَـا ،

وَرّثَـهُ النجـدة َ مـمّـا أسّـسَــا

أبٌ وخالٌ لم يزلْ مُـرَأسَــا،

تخـالُـهُ العيْـنُ لـمَـنْ تَـفـرّسَــا

في حـوْمة ِ الطّرّ هُمـامـاً أشـوَسَا،

إنْ همّ بالشـدّة ِ يـومـاً غلّـسَـا

فـأعـدم ، الخـزانَ منـه الأنفُـسـا ،

حتى لقد أبكَى القِنانَ الطُّمّسا

بـوركـتَ قـنّاصـاً سَـليـلاً أخْـنسـا !

فكمْ رأيْنـا ضــاوياً مُهـلّـسـا

يشكو، إذا لاقاكَ، جَدّاً تعِسا،

أصبَحَ من كسبِكَ قد تكرْدسا