طرِبْتُ إلى خـمْـرٍ، وقَـصْـفِ الدسـاكرِ،

أبو نواس

طرِبْتُ إلى خـمْـرٍ، وقَـصْـفِ الدسـاكرِ،

و منزلِ دُهْـقـانَ بها غيرِدائـرِ

بفـتيـانِ صِـدْقٍ من سَـرَاة ِ ابنِ مـالِـكٍ

وأزد عُـمــانٍ ذي العُـلَى والمفاخِـرِ

فلمّا حلَلْنَاهَا نزَلْنا بأشمطٍ،

كريمِ المحيّا، ظاهرِ الشرْكِ، كافرِ

له دِينُ قِـسّيـسٍ ، وتدبيرُ كاتـِـبٍ ،

وإطْرَاقُ جَبّارٍ، وألْفاظُ شاعِرِ

فحيّا وبيّا، ثمّ قال لنا: اربعوا!

نزلتُمْ بنا رحْباً بأيْمنِ طائرِ

فقلنا له: إنّ المدامَ غذاؤنَا

وإنّا أُولُو عقلٍ، وأهْلُ بصائرِ!

فجــاءَ بها قد أنهكَ الغَمْوُ جسمَها،

وأوْجعَها في الصّيْفِ حرُّ الهواجِرِ

فـقلتُ لها لمّـا أضاءَ سـناؤهَــا

على صَحْنِ كأسٍ قد علا الكفَّ زاهرِ:

أبيني لنا يا خمرُ! كمْ لكِ حجّة ً؟

فقـالت: لَحَاكَ اللهُ ! لستُ بـــذاكِــرِ

شهِدتُ ثموداً حينَ حلّ بها البِلى ،

وأدركت أيّـاماً لعمـْـرِوبن عـامـرِ !

فقلنا: أنُسْقاها على وجْهِ أهْيَفٍ

له تِيـهُ معـشـوقٍ وشَخْـرَة ُ شــاطرِ ؟ !

فما زالَ هذا دأبَنا وغــذاءَنـــا ،

ثلاثينَ يوْماً معْ ليالٍ غوابِرِ

ترى عنـدنـا مـا يكـره الله كلّـهُ ،

سوى الشّرْكِ بالرّحمنِ، ربّ المشاعرِ