لقَدْ طالَ في رَسْمِ الدّيارِ بُكائي،

أبو نواس

لقَدْ طالَ في رَسْمِ الدّيارِ بُكائي،

و قد طالَ تَردادي بها وعَنائي

كأنّي مُريغٌ في الدّيار طَريدة ً ،

أرَاها أمَامي مَرّة ً، وَوَرائي

فلَمّا بَدا لي اليأسُ عَدّيْتُ ناقَتي

عن الدّار، واستوْلى عليّ عَزائي

إلى بيتِ حانٍ لا تهرّ كلابُهُ

عَليّ، وَلا يُنكِرْنَ طُولَ ثَوَائي

فإنْ تكن الصّهباءُ أوْدَتْ بتالِدي .

فلم توقِني أُكْرُومَتي وحيائي

فما رِمتهُ حتى أتى دون ما حَوتْ

يَمينيَ حتّى رَيْطَتي وَحِذائي

وَكأسٍ كمِصْباحِ السّماءِ شرِبْتُها،

على قُبْلة ٍ أو موْعدٍ بلِقائي

أتتْ دونها الأيامُ . حتى كأنّها

تَساقُطُ نُورٍ مِنْ فُتُوقِ سَمَاءِ

ترى ضوْءها من ظاهرِ الكأسِ ساطعاً

عليكَ، وَإنْ غَطّيْتَها بغطاءِ

تباركَ من ساسَ الأُمورَ بعلمه.

و فضّلَ هاروناً على الخلفــاءِ

نعيشُ بخَيرٍ ما انْطَوَيْنا على التّقَى ،

و ما ساسَ دنيانا أبو الأُمناءِ

إمامٌ يخافُ اللهَ. حتّى كأنّهُ

يُؤمّلُ رُؤْياهُ صَباحَ مَساءِ

أشَمُّ، طُوَالُ السّاعدينِ. كأنّما

يُناطُ نِجاداَ سيْفِهِ بلواءِ