إذَا مَا الَّليلُ أظلَمَ كَابَدُوه

عبد الله بن المبارك

إذَا مَا الَّليلُ أظلَمَ كَابَدُوه

فيسفرُ عنهمُ وهمُ ركوعُ

أطَارَ الخَوفُ نومَهُم فَقَامُوا

وَأهلُ الأمنِ فِي الدُنَيا هُجُوعُ

لَهُم تَحتَ الظَّلامِ وَهُمْ سُجُودٌ

أنِينٌ مِنهُ تَنفَرجُ الضُّلُوعُ

وَخُرسٌ بالنَّهارِ لِطُولِ صمتٍ

عليهِم منْ سكينتهمْ خشوعُ