على هامش الرؤى

غادة السمان

رهيب أن يسوقني الفكر إلى منعطف الحياة

أن أنساب مع الرؤى

لأطل على تلال الواقع النتنة

أن تقودنا الأحلام لنيل المطالب بـ "التجنّي"

أن نبحث عن قمم السعادة

المرفوعة فوق الحطام

لنبني تطلعات جبّارة

فوق الجباه البائسة

والجثث المنهارة

والكيانات المدمرة

..

رهيب أن أصمت

في ضوضاء الظلم الحالك كالليل السرمدي

أن أصرخ في آذان الحمقى

المثقوبة عن اصرار وارادة

أن آتي من اللاشيء

وأخوض فيه

وأنتهي إليه

أن أعشق السراب

أهوى الدفء الواهم

رهيب أن أكون العاصفة

أو لا أكون

أن أصير النبتة البرية في حقل الأعشاب المرعية

أن تتبختر الانسانية فوق الألغام

أن أشهد دحر القيم وتشييع المبادئ

رهيب أن تتكسر القوقعة التي تستر جرأتي

أن تشاد السدود على مفارق الطرق

أن تدفن الآمال في مقابر الذات

أن نصاب بعلة الشكوى المزمنة

وأن يصبح الشفاء منها

ضرباً من ضروب.. (المحال)