ألمْ تسألِ الربعَ أن ينطقا،

عمر بن أبي ربيعة

ألمْ تسألِ الربعَ أن ينطقا،

بِقَرْنِ المَنَازِلِ قَدْ أَخْلَقَا؟

دِيَارُ کلَّتي تَيَّمَتْ عَقْلَهُ

فيا ليته غيرها علقا!

وكيفَ طلابي عراقية ً،

وَقَدْ جَاوَزَتْ عِيرُها الخِرْنِقا

تؤمُّ الحداة ُ بها منزلاً،

مِنَ الطَّفِّ ذَا بَهْجَة ٍ مُؤنِقا

وكيفَ طلابكَ إلا الصبا،

وغربَ النوى ، بلداً مسحقا

وَلَوْ أَنَّهُ إذْ دَعَاهُ الصِّبا

إلَيْهَا أَبَى لَمْ يَكُنْ أَخْرَقَا

ولكنهُ قربتهُ المنى ،

وَسِيقَ إلَى الحَيْنِ فَکسْتَوْسَقا