إذا كـشـفَ الـزمـانُ لـك القناعا

عنترة بن شداد

إذا كـشـفَ الـزمـانُ لـك 

فـلا تـخـشَ الـمـنـيـةَ والـتـقيها

ولا تــخــتـرْ فِـراشـاً مـن حـريـرٍ

وحَــولـكَ نِـسـوةٌ يَـنـدبـنَ حُـزنـاً

يـقـول لـك الـطبيب دواك عندي

ولــو عــرفَ الــطـبـيـبُ دواءَ داءٍ

وفـي يـوم الـمـصـانـع قـد تـركنا

أقـمـنـا بـالـذوابـلِ سـوقَ حـربٍ

حِــصــانـي كـان دَلّال الـمـنـايـا

وسـيفي كان في الهيجا طبيباً

أنــا الـعـبـدُ الـذي خُـبـرتَ عـنـه

ولـو أرسـلـتُ رُمـحـيَ مع جَبانٍ

مَلأتُ الأرضَ خوفاً من حُسامي

إذا الأبـطـال فـرَّتْ خـوفَ بأسي

 

 

ومـدّ إلـيـك صـرفُ الـدهـرِ بـاعـا

ودافـعْ مـا اسـتـطعتَ لها دِفاعا

ولا تــبــكِ الـمـنـازلَ والـبِـقـاعـا

ويَــهْـتِـكـنَ الـبـراقـع والـلِّـفـاعـا

إذا مــا جــس كــفـك والـذراعـا

يَـرُدُّ الـمـوتَ مـا قـاسى النزاعا

لَــنـا بِـفـعـالـنـا خـبـراً مُـشـاعـا

وصَـيـرنـا الـنـفـوسَ لـهـا مـتـاعا

فـخـاضَ غُـبـارهـا وشـرى وباعا

يُـداوي رأسَ من يشكو الصُداعا

وقـد عـايـنـتـنـي فدعِ السماعا

لـكـان بـهـيـبتي يَلقى السباعا

وخَـصـمي لم يجدْ فيها اتساعا

تــرى الأقــطــارَ بــاعـاً أو ذِراعـا