هلْ في اكارِ الحبيبِ منْ حرجٍ

الأحوص

هلْ في اكارِ الحبيبِ منْ حرجٍ

أَمْ هَلْ لِهَمِّ الفُؤَادِ مِنْ فَرَجِ

أمْ كيفَ أنسى رحيلنا حرماً

يومَ حللنا بالنَّخلِ منْ أمجِ

يومَ يقولُ الرَّسولُ: قدْ أذنتْ

فَائْتِ عَلَى غَيْرِ رِقْبَة ٍ فَلِجِ

أَقْبَلْتُ أسْعَى إلى رِحَالِهِمُ

في نفخة ٍ منْ نسيمها الأرجِ