أربعة مواسم

رافع خيري حلبي


أعوام مضت
وبقيت جراح
الكلام والحديث
في الأسوار . . .
لم يخترقها دفء النسيان
وامتلكتني سيدتي
كامتلاك المواسم
للسماوات والأرض . . .
ملكتني سمرائي
وجسَّدْتِ ملذات الليل
في وطني
ورويتِ صحرائي
فنمت أشجار الزيتون
في رمالي
وتغنت العذارى
حين وقفتُ على كرملي . . .
وجمعتِ أربعة مواسم . . .
في ليلة واحدة
تخلو من تعب
الزَّمان . . .
وأشباح الليل
وآهات الغربة . . .

* * * * *
ينكسر القيد بصبر الروح على الألم . . .
وقلبي لا يتسع إلا للحب . . .