و فتية ٍ لا يخوضُ الشكُّ أنفسهم ،

ابن المعتز

و فتية ٍ لا يخوضُ الشكُّ أنفسهم ،

مؤيدينَ لعزمٍ غيرِ منكوثِ

لما طفا النجمُ في بحرِ الدجى وصلوا

حبلَ السرى بذميلٍ غيرِ تلبيثِ

حتّى إذا هزَمَ الإصباحُ ليلَهمُ،

بعَسكرٍ من جنودِ النّورِ مَبثُوثِ

و صفقَ الديكُ من وجدٍ ومن أسفٍ ،

على الظلامِ ، وناداهم بتغويثِ

تميلُ مِن سكَراتِ النّومِ قامتُه،

كمثلِ ماشٍ على دفًّ بتحثيثِ

وفَضّ خاتَمَه عن رأسِ مُدّخَرٍ

من الدنانِ قديمِ العهدِ موروثِ

تحيي زجاجته هذا وتقتلُ ذا ،

فالنّاسُ ما بينَ مَقتولٍ ومَبعوثِ

أسترزقُ الله عطفَ الحبّ من رشإٍ

يشوبُ تذكيرَ عينيهِ بتأنيثِ

وقد بدا الحبُّ في دَمعي وفي نَظَري،

فلا تسل غيرَ ما بي من أحاديثِ