أشلاء صور

أحمد موفقي

سنغطي وبأيدينا ،

فراش الزئبق المنحاز للماء ،

ونعطي للسماء ،

كل أسماء الهيولى.. !..

صوتك

الصداح ،

إمساء على الارض ..

واشراق يصلي للزمان المحتفي ..

ألمٌ يسكن الآن ضجيجي ،

في الحدائق ..

يرسم

الصورة ،

والمسرح ،

لما كنا نمشي.. !..

***

كيف عدنا الآن ،

في بضع دقائق ،

ثم عدنا للمجال الحيوي ،

ربما نفهم شيئا ،

كيف نجتاز جنون،

الموت.