لم يعد غير الجنون

أدونيس

إنني ألمحهُ الآنَ على شبّاك بيتي

ساهرًا بين الحجار الساهره

مثل طفلٍ علَّمته الساحره

أنَّ في البحر امرأه

حمَلتْ تاريخه في خاتمٍ

وستأتي

حينما تخمد نارُ المدفأه

ويذوب الليل من أحزانِه

في رماد المدفأه…

… ورأيت التاريخ في رايةٍ سوداء يمشي كمنهزم

لم أُؤرّخْ عائشٌ في الحنين في النار في الثورة في

سحر سُمِّها الخلاَّق

وطني هذه الشرارة, هذا البرق في ظلمة الزمان

الباقي… .