غَرَّدَ الدّيكُ الصَّدوحُ

أبو نواس

غَرَّدَ الدّيكُ الصَّدوحُ

فاسْقَني! طابَ الصَّبوحُ

واسْقني حتى تراني

حسنا عندي القبيحُ

قَهْوَة ٌ تذْكُرُ نُوحاً

حينَ شاد الفُلكَ نوحُ

نحن نُخْفيها ، ويأبى

طيبُ ريحٍ فتفوحُ

فكأنّ القومَ نُهْبى ،

بينهمْ مسْكٌ ذَبِيحُ

أنا في دُنْيا من العبّـ

ـاسِ أغْدُو وأروحُ

هاشِميّ، عبدَليّ،

عنده يغلو المديحُ

علَمُ الجودِ ، كِتابٌ

بينَ عينيهِ يلوحُ

كلّ جودٍ يا أميري،

ما خَلا جُودَكَ، ريحُ

إنّما أنت عطايا

أبَداً لا تَسْتريحُ

بُحَّ صوتُ المالِ ممّا

منْكَ يشْكُو، ويصيحُ

ما لهذا آخِذٌ فو

قَ يديهِ أو نصيحُ

جُدْتَ بالأموالِ، حتى

قيلَ ما هذا صحيحُ

صُوّرَ الجودُ مِثالاً،

فلهُ العبّاسُ روحُ

فهْو بالمالِ جَوادٌ،

وهْوَ بالعِرْضِ شَحيحُ