وطـاوي ثلاثٍ عاصبِ البطن مرمـل

الحطيئة

وطـاوي ثلاثٍ عاصبِ البطن مرمـل

ببيـداء لم يعرفْ بها سـاكــنٌ رسما

أخي جفوةٍ فيه من الإنسِ وحـشــةٌ

يرى البؤس فيها منْ شراســته نعمى

وأفرد في شعبٍ عجـوزاً إزاءهـــا

ثلاثة أشــباح تـخــــالهمُ بهما

فروَّى قليلاً ثمَّ أحجمَ برهة ً

وإنْ هو لم يَذبَح فَتاه فَقَدْ هَمَّا

فبينا هُما عَنَّت على البُعْد عانة ٌ

قد انتظمت من خلفِ مسحلها نظما

فأمهلها حتى تروَّت عطاشها

فأرسل فيها من كنانته سهما

فيا بشرهُ إذ جرَّها نحو قومه

ويا بِشْرَهم لمّا رأوْا كَلْمَها يَدْمَى

وبات أبوهم من بشاشته أباً

لضيفهم والأُمُّ من بِشْرها أُمَّا

فباتوا كِراماً قد قَضَوْا حَقَّ ضَيْفَهم

فلم يَغرَموا غُرماً،وقد غَنِم

وبات أبوهم من بشاشته أباً

لضيفهم والأُمُّ من بِشْرها أُمَّا

فباتوا كِراماً قد قَضَوْا حَقَّ ضَيْفَهم

فلم يَغرَموا غُرماً،وقد غَنِم

وبات أبوهم من بشاشته أباً

لضيفهم والأُمُّ من بِشْرها أُمَّا

فباتوا كِراماً قد قَضَوْا حَقَّ ضَيْفَهم

فلم يَغرَموا غُرماً،وقد غَنِم

وبات أبوهم من بشاشته أباً

لضيفهم والأُمُّ من بِشْرها أُمَّا