لتقرع الأجراس لبلادي

معين بسيسو

تحجّري يا صيحة الخناجر العريانه

وراية الخيانه

فلن تجرّ بالسلاسل الخيام والمعسكرات

لن تجرّ أمهات

شعبي ومن شعورهنّ من عروقهنّ

في يديك كالحبال

إلى مسيرة الفناء

مخالب البنادق التي أطلقتها كالوحوش

على ربيعنا الذي يعيش

في الصدور لؤلؤا في الصدف

أتحلمين !

وأنت في إغماءة المطاف

أن تكسري الأصداف

وتقطفي من الصدور لؤلؤ الربيع

لكي تزيّني به صقيع

نيران " شاهك " القزم

أتحلمين !

أن تسحبي نابلسنا حديقة الثوّار

وزهرها الذي يذوذ نحلك المزّيف المشؤوم

في قلبه شذاه لا يفوح

أتحلمين !

أن تسحبي نابلسنا حديقة الثوّار

أن تسحبي سلفيت

بما غزلت من خيوط عنكبوت

أن تكنسي الشرر

تقدحه أقدامنا العريانة العطشى على الطريق

أن تحرقي أحلام إخوتي الذين يحلمون

في " الجفر " بالخيانه

راكعة عريانه

معصوبة العيون

وظهرها إلى الجدار

وحولها دماؤها وحول

من قلبها تسيل

أخي وصيحة الخلاص

قد أوشكت تضيء والأغلال

على معاصم الثوّار تحتضر

والرصاص

في بنادق العصابة السوداء ينتحر

فلتشرق الرياح

في أجراس شعبنا , لشعبنا فلتقرع الأجراس