امرأة الذكريات

غادة السمان

أحمل لك في منقاري رسالة من امرأة أحبّتك مرة، ونجتْ

منك حين تحولتْ إلى سنونوة.

رسالة حب مكتوبة بتموجات الشفافية المائية، بحبر شاحب

كالفراق.

رسالة كالهواء، عبثاً أبثّها لك على شاشة كومبيوتر البورصة

حيث تقيم نظراتك.

رسالة من امرأة سُنبلة، عشقت حدّ منجلها، والنجوم شهود.

رسالة من امرأة تخلصت منهم جميعاً.. تخلّصت من

أحبابها وأعدائها وازدهرت ازدهاراً سافراً… تخلّصت من المدن

كلها، وصارت تقيم في اللامكان واللازمان.

وحدها جثتك لا تتسع لأهوالها المقابر التذكارية التي شيّدتها

باتقان…

وحدك ما زلتَ تتدلى من عنقها كطائر اللعنة والتذكارات

العذبة!