لَمَّا رَأَى أنَّ أرْيَافَ القُرى مَنَعَتْ

الحطيئة

لَمَّا رَأَى أنَّ أرْيَافَ القُرى مَنَعَتْ

وَ حَارَد الكيلُ إلاّ كيلَ محلوبِ

سَدَّ الفِنَاءَ بِمِصْبَاحٍ مُجالِحَة ٍ

شَيْحَانَة ٍ خُلِقَتْ خَلْقَ المَصَاعِيبِ

كوماء دهماء لا يجذو القُراد بها

ثقيلة الوطء لا رَذلٍ ولا نِيب

مِنْ آمِنِ المالِ أبْقَاها لَدَى شَبَثٍ

جَرُّ الكُمَاة ِ بِرَأسٍ أو بِتَلْبيبِ

و حثه الرّكضُ والسِّربالُ سلبغة ٌ

إلى نِداءٍ بِظَهْرِ الغَيْبِ تَثْوِيبِ