في سكون الليل لما

أبو القاسم الشابي

في سكونِ الليل لما

عانقَ الكونَ الخشُوع

وَاخْتَفَى صَوْتُ الأَمَانِي

خَلْفَ آفَاقِ الهُجُوعْ

رَتَّلَ الرَّعْدُ نَشِيداً

رَدَّدَتْهُ الكَائِنَاتْ

مِثْلَ صَوْتِ الحَقِّ إنْ صَا

حَ بأعماقِ الحيَاة

يتهَادى بضَجيجٍ

في خلاَيا الأودَيهْ

أَمْ هِيَ القُوَّة ُ تَسْعَى

بِاعْتِسَافٍ واصْطِخَابْ

 

صَوْتِهَا رُوحُ العَذَابْ؟»

مِثْلَ جَبَّارِ بَنِي الجِنِّ بأَقْصَى الهَاوِيَة ْ