إيمانُ  يـا  مَـنْ  كُـلُّـهـا  تـحنـانُ

عبد الله الأقزم

 

إيمانُ   يـا  مَـنْ    كُـلُّـهـا     تـحنـانُ

 

 

كم    ذا    بـقـلـبـكِ   يكبرُ    الإنسانُ

لم   تنضج ِ   الأشعارُ   إلا     حيـنما

 

 

كانتْ    وراءَ      بلوغِها       إيمانُ

أنساكِ   كيفَ   و هل   لقلبي    طاقةٌ

 

 

و   شعاعُ    ذكركِ    ذلكَ    الخفقانُ

جاورتُ   اسمكِ   يا  حبيبة َ و  الدي

 

 

و   أنا   و   قلبي  و  الهوى   جيرانُ

ما  جفَّ   شعرٌ  في فمي وهواكِ في

 

 

شعرٍ    رقيق ٍ     ناعم ٍ        فورانُ

أخلاقـُكِ   الخضراءُ   ما  عنـوانُهـا؟

 

 

أيكونُ     مِنْ    عـنـوانِهـا  الغدرانُ؟

قد   ذابَ  فيكِ  الحبُّ  مرَّاتٍ  و  كمْ

 

 

قد  طابَ  مِنْ   هذا   الهوى  الذوبانُ

و   تحرَّكتْ    كلُّ    الدقائق ِ   ِدورةً

 

 

و هواكِ    في    تحريـكِهـا    دورانُ

و لبستِ  مِنْ  نهرِ  الـدعاء ِ   حرارةً

 

 

هـيـهـاتَ   أنْ    يـتـجمَّـدَ    الجريانُ

لم   تتـصـلْ  هذي  الصَّلاةُ  بـأختـِهـا

 

 

إلا    و  حـبـُّـكِ    فيهما      شـريـانُ

و على  يديكِ حجارةٌ   لمعتْ  و  مِنْ

 

 

معراج ِ  روحكِ    ذلكَ     اللَّـمـعـانُ

إنـِّي عرفـتـُكِ …دونَ  ذلكَ  لمْ   يكنْ

 

 

يـخضرُّ   فوق   جوارحي   العُرفـانُ

أهذي  بحبِّـكِ؟   إنَّ    كلَّ     قصيـدةٍ

 

 

غُسِلتْ    بأمطارِ    الهوى    هذيـانُ

ما  أجملَ  الهذيـانَ إنْ وصلَ  الهوى

 

 

و مكانـهُ    و     زمانـهُ    الـغـلـيـانُ

إيمانُ  مِنْ  جزري  التي   لمْ  تـنـفتحْْ

 

 

إلا  و  مِنْ   شـطآنِـهـا     الأحضـانُ

إيمانُ    أنتِ  أميرةٌ   في      لوحتي

 

 

و  تـُطيعُني   في   رسمكِ    الألوانُ

يحلوُ  الكلامُ   و أنتِ  ضمنَ   مياهِهِ

 

 

الوردُ    و   الأزهارُ   و    الرَّيحانُ

أنتِ الفضيلةُ  حينَ  يكـشـفـُهـا المدى

 

 

و لهـا  و مِـنْ  كشْفِ  الجَمَال ِ  بيـانُ

محرابُـكِ  العملُ  الجميلُ  و  هـاهـنـا

 

 

صلَّـى   و  في   محرابـِكِ     القرآنُ

ماذا   أحدِّثُ  عنْ  وصال ِ  دمائـنـا؟

 

 

أيعيشُ    بعد    وصالِـنـا    الكتمانُ؟

أيـموتُ  كهفٌ  لمْ  يُصاحبْ  ظلمةً ؟

 

 

و   فؤادُهُ   هوَ    في   يديكِ   حـنـانُ

أوصـيـكِ  يـا  أخـتـاهُ  بعد  حـديـثـِنـا

 

 

أن  لا  تـفـارقَ  بوحَـنـا  الأغـصـانُ

لا  تعجبي  إن كانَ  مدِّي  في الهوى

 

 

لم   يقتربْ   مِنْ   مدِّهِ     الـنـُّقصَـانُ