وعـظتك  واعظة القتير

أبو نواس

وعـظتك  واعظة القتيرِ      ونـهتك  ابّـهة الـكبيرِ
ورددت  مـا كنت استعر      ت من الشباب إلى المُعير
فـالآن صرت إلى النهى      وبلوت عاقبة السرور
هــذا  وبـحر تـنائفٍ      وعـر الاجـازة والعبور
لـلـجن  فـيه حـاضر      جـمّ الـمجالس والسمير
قـاربتُ مـن مـبسوطه      بـالعنتريس الـعيسجور
لأزورَ صـفو الله في ال      دنـيا  من الكرم الخطير
يـافضلُ  جاوزت المدى      فـجللت عن شبه النظير
انـت  الـمعظمّ والمكبّر      في  العيون وفي الصدور
فاذا  العقول تفاطنتك عر      ضـن فـي كـرم وخير
وإذا الـعيون تأملتك صد      رن عـن طـرف حسير
مـا زلت في عقل الكبير      وانـت  في سنِّ الصغير
حـتى  تعصّرت الشبيبة      واكـتسبت مـن الـقتير
عـفّ  الـمداخل والمخا      رج والـغريزة والضمير
والله  خـصّ بـك الخل      فة فاصطفاك على بصير
فـاذا ألاث بـك الامـو      ر كـفيته قـحم الامـور
مـن قـاس غـيركم بكم      قـاس الثماد على البحور
أيـن  الـقليل بنو القليل      مـن الـكثير بني الكثير
قـوم  كـفوا ابـناء مك      ةّ  نـازل الخطب الكبير
فـتداركوا  جـزَر 
الخلا      فـة وهي شاسعة النصير
لــولا مـقـامهمُ بـها      هوت  الرواسي من ثبير