يا أُخْتَ بَهْمٍ، وذاكَ العبدُ ضاحِيَةً

القتال الكلابي

يا أُخْتَ بَهْمٍ، وذاكَ العبدُ ضاحِيَةً     وأختَ دهماءَ هل خُبِّرْتِ أخْبَاري

أنا ابنُ أسماءَ أعمامي لها وَأبـي      إذا تَرَامَى بنو الإمْـوَانِ بالعـارِ

أما الإماءُ فما يَدْعُوَننـي  وَلَـداً      إذا تُحُدِّثَ عن نَقَضي وَإمْـراري

لا أرضْعُ الدَّهرَ إلا ثديَ واضحةٍ      لواضحِ الخدِّ يَحْمي حَوْزَةَ  الجارِ

منْ آلِ سفيانَ أو ورقاءَ يَمْنَعُهـا      تحت العَجَاجَةِ ضَرْبٌ غيرُ عُوَّارِ

قد يَعْلَمُ القومُ أنِّي مـن خِيارِهِـمُ     إذا تَقَلَّدْت عَضْباً غيـر مِشْبـارِ

يا ليتني والمُنَى ليسـتْ بِنافِعَـةٍ      لمالـكٍ أو لحصـنٍ أو  لسَيـارِ

مِنْ مَعْشَرٍ بَقِيَتْ فيهمْ  مَكارِمُهُـمْ      إنَّ المكـارِمَ فـي إرثٍ وَآثـارِ

طِوالُ أنْضِيَةِ الأعناقِ لم يَجِـدُوا      ريحَ الإماءِ إذا راحت  بأَزفـارِ

لا يتركونَ أخاهُم فـي  مـودَّأةٍ       يسفى عليه دليكُ الـذلِّ والعـارِ

ولا يفرّونَ والمخـزاةُ تَقْرَعُهُـمْ        حتَّى يُصيبوا بأَيْـدٍ ذاتِ أظْفـارِ