أمسَى الخلابيسُ قد عزّوا وقَد كَثُرُوا،

حسان بن ثابت

أمسَى الخلابيسُ قد عزّوا وقَد كَثُرُوا،

وَابْنُ الفُرَيْعَة ِ أمسَى بَيْضَة َ البَلَدِ

جاءَتْ مُزَينَة ُ مِنْ عَمقٍ لتُحرِجَني،

إخْسَيْ مُزَيْنَ، وفي أعناقكُمْ قِدَدي

يَمْشونَ بالقَوْلِ سِرَّاً في مُهَادَنَة ٍ،

يهددوني كأني لستُ منْ أحدِ

قدْثكلتْ أمهُ من كنتُ واجدهُ،

أوْ كانَ مُنتشِبَاً في بُرْثُنِ الأسَدِ

ما البَحرُ حينَ تَهُبُّ الرّيحُ شامِية ً،

فَيَغْطَئِلُّ وَيَرْمي العِبْرَ بالزَّبَدِ

يَوْماً بِأغْلَبَ مِنّي حِينَ تُبْصِرُني،

أفري من الغيظِ فريَ العارض البردِ

ما للقتيلِ الذي أسمو فآخذهُ

منْ دية ٍ فيهِ يعطاها ولا قودِ

أبلغْ عبيداً بأني قدْ تركتُ لهُ

منْ خيرِ ما يتركُ الآباءُ للولدِ

الدارُ واسعة ٌ، والنخلُ شارعة ٌ،

والبيضُ يرفلنَ في القسيّ كالبردِ