بيضُ الحمائـم حسبهنَّـهْ 

إبراهيم طوقان

بيضُ الحمائـم   حسبهنَّـهْ        أنــي أُردِّدُ   سجعهـنّـهْ
رمـزُ السلامـة   والـودا        عة منذ بدءِ الخلق    هُنَّـه
في كـلِّ روض فـوق دا        نيةِ القطوف لهـنَّ    أَّنـهْ
ويملْنَ والأَغصـانَ    مـا        خَطَرَ النسيمُ    بروضهنَّـه
فـإذا صلاهـنَّ   الهجـي        ر هببْنَ نحو غدير   هنَّـه
يهبطن بعد الحـومْ   مـث        ل الوحي لا تدري    بهَّـه
فإذا وقعن علـى   الغـديْ        ر ترتبـتْ    أسرابهـنَّـه
صفَّيْن طـول    الضّفَّتـي        ن تعرَّجـا    بوقوفهـنَّـه
كـلٌّ تقـبِّـلُ   رسمَـهـا        في الماءِ ساعةَ   شُربهنَّـهْ
يطفئنَ حـرَّ    جسومهـن        نَ بغمسهنَّ صدور   هَنَّـه
يقعُ الرَّشاشُ إذا   انتفـضْ        نَ لآلـئـاً   لرؤوسهـنَّـه
ويطـرْنَ بعـد  الابتـرا        د إلى الغصونِ    مهودهنَّه
تُنبيـك أجنحـةٌ   تصـف        فق كيف كان سرورهنَّـه
ويُقـر عينَـكَ    عبثهـن        ن إذا جَثَمْـن   بريشهنّـه
وتخالـهـنّ بــلا   رؤو        س حيـن يُقبـلُ   ليلهنّـه
أخفينهـا تحـت    الجنـا        ح ونمن ملءَ    جفونهنّـه
كم هجنني ورويتُ    هـن        هـنّ الهديـلَ    فديتهنَّـه
المحسناتُ إلـى   المـري        ض غدونَ أشباهاً    لهنّـهْ
الـروّض   كالمستشفـيـا        تِ دواؤهـا   إيناسهـنّـه
مـا الكهربـاء    وطبّهـا        بأجـلَّ مـن   نظراتهنّـه
يشفي العليـلَ  عناؤهـن        نَ وعطفهـنّ    ولطفهنّـه
مُرُّ الـدواء يفيـك   حـل        وٌ من عذوبـة    نطقهنّـهْ
مهـلاً فعنـدي   فــارقٌ        بيـن الحمـام    وبينهنّـه
فلربمـا انقطـع    الحمـا        ئم في الدُّجى عن شدوهنّه
أمَّـا جميـلُ   المحسـنـا        ت ففي النهار وفي الدجنّه