وشممت في طفل العشية نفحة

الشريف الرضي

وشممت في طفل العشية نفحة

حَبَسَتْ بِرَامَة َ صُحْبَتي وَرِكَابي

مُتَمَلْمِلِينَ عَلى الرّحَالِ كَأنّما

مروا ببعض منازل الاحباب

ذكرت لي الارب القديم من الهوى

عهد الصبا وليالي الاطراب

فَبَعَثْتُ دَمعي ثمّ قُلْتُ لصَاحبي:

ايهٍدموعك يا ابا الغلاب

في ساعة لما التفت الى الصبا

بعدت مسافته على الطلاب

وَتَأرّجَتْ مِنهَا زَلازِلُ رَيْطَتي

حتى تعهارف طيبها اصحابي

فكانما استعقبت فارة تاجر

وَبَعَثْتُ فَضْلَتَها إلى أثْوَابي

اشكو اليك ومن هواك شكايتي

وَيَهُونُ عِندَكَ أنْ أبيتَ كَمَا بي

يا ماطلي بالدين وهو محبب

من لي بدائم وعدك الكذاب