انطفاء

أحمد بن ميمون

بين ليل ونهار ٍ

فجأة يرفعني مندحرا ، موتي وتهوي بي الغيوب

خفـْية يأتي فيمحو سهد ليل الروح من روع حروب

ويغيب

مثل لمح البرق أو نبض انفجار

ثبـّـتتْ وجهي على ظلمة تيه ، في مدار ٍ

من ضلالاتي خطاهْ

ماحيا في العين ما ابيضّ وما اسودّ ،

فلا خيط ٌ من الفجر ،

وما من حلك ٍ

آوي إلى ظل حماهْ

أيّ مقدور نأى بي عن سماوات حبيب ٍ

كان لي أن ألمس المجهول ما بين ذراه؟

فعلى مبعدتي منه انكساري

وانتهائي

وعلى عتـْـبة داري

هاتف يدعو جناحي

لاحتفال بصباح ٍ

رفرفتْ خضرُ أغانيه عل مرأى ً من القلب فتاه

متلف ٌ نبضي فمن يدفع ُعنْ قلبي انطفائي

وعذابات رؤاهْ

28/02/1999