يا ذاتَ أَجْوارِنا قُومِـي فَحَيِّينـا

يا ذاتَ أَجْوارِنا قُومِـي  فَحَيِّينـا

يا ذاتَ أَجْوارِنا قُومِـي  فَحَيِّينـا    
وإنْ سَقَيْتِ كِرامَ النَّاسِ فاسْقِينـا
وإِنْ دَعَوْتِ إلى جُلَّـى ومَكْرُمَـةٍ    
يوماً سَراةَ خِيارِ الناسِ فادْعِينـا
شُعْثٌ مَقادِمنـا نُهْبـى مَراجِلُنـا     
نأسُـو بأَمْوالِنـا آثـارَ  أَيْدِينـا
المُطْعِمُـونَ إذا هبَّـتْ  شآمِيَّـةٌ   
وخَيْرُ نـادٍ رآهُ النَّـاس  نادِينـا
إن تبتدر غايـة يومـاً لمكرمـة    
تلق السوابـق منّـا والمصلينـا
وليس يهلـك منّـا سيّـد أبـداً     
إلاّ افتلينـا غلامـاً سيّـداً فينـا
إنّا لنرخص يوم الروع  أنفسنـا    
ولو نسام بها في الأمن  أُغْلينـا
إنّا لمن معشـر أفنـى أوائلهـم    
قيل الكماة: ألا أين  المحامونـا؟
لو كان في الألف منّا واحد فدعوا    
من فارس؟ خالهم إيّـاه يعنونـا
إذا الكمـاة تنحـوا أن يصيبهـم     
 حـدّ الظبـاة وصلناهـا بأيدينـا
ولا نراهم وإن جلَّت  مصيبتهـم      
مع البكاة على من مات  يبكونـا
ونركب الكـره أحيانـاً فَيَفْرُجُـهُ     
عنّا الحفـاظ وأسيـاف تواتينـا
قفـا ضبـع تفلّـد كــرز راع     
أجرنا في القصاص أم  اعتدينـا